الموروث اللغوي العراقي – الألسنة الدارجة

Areej's Page

بين ايدينا كتاب الألسنة العراقية للدكتور علي ثويني الذي اخترنا منه في العدد السابق (70) موضوع (تسميات وكنى ولهجات ) ، ولأهمية المواضيع اللغوية العراقية التي تناولها د. ثويني اخترنا في هذا العدد ، باب الألسنة الدارجة اليوم وهي ( العربية – الكردية – التركمانية – الكردية الفيلية ) ، حيث يؤكد الكاتب هنا ان الأمة العراقية لاتبتعد عن غيرها بكونها امة فسيفسائية ، فيها الاقليات والاكثريات ولايعاب عليها من يتكلم فيها لغات نادرة او غير متداولة كثيرا , وهذا لا يلغي مفهوم الامة البتة ، لاسيما والكاتب لايعد اللغة هي الامة ، فالامة بمفهومه هي الارض والجغرافية المحددة المعالم والخصوصية العقلية والتراث المشترك المتميز عن الاخرين والمصالح المشتركة .
يؤكد المؤلف ان العراقيين بدلوا ألسنتهم خلال حقب التأريخ مرارا وتكرارا ، فتكلموا الفراتية الاولى والسومرية والأكدية التي تفرعت الى البابلية والآشورية ثم الآرامية التي تهاجنت مع العربية القادمة مع شفق الاسلام ، وهكذا فإن العراقيين تقلبوا لسانيا سبع مرات…

View original post 2٬921 more words

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s